.
.
.
.

تظاهرات بأميركا وكندا تنديدا بالهجوم على شارلي ايبدو

نشر في: آخر تحديث:

تجمع مئات الأشخاص، مساء أمس الأربعاء، في نيويورك وواشنطن وكندا متحدين الصقيع، تنديدا بالاعتداء الذي طال أسبوعية "شارلي ايبدو" الفرنسية ودفاعا عن حرية الصحافة.

وانضمت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، إلى نحو 300 متظاهر في واشنطن لإظهار "تضامنها مع مواطنيها وتعاطفها مع الضحايا".

ونظم الفرنسي المقيم في الولايات المتحدة أوليفييه رومي التظاهرة في العاصمة الأميركية. وقال لفرانس برس "لقد عشت اعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، واليوم نعيش 11 سبتمبر الفرنسي".

وقبل تلاوة أسماء ضحايا الاعتداء، أكد نهاد عواد، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية - الإسلامية أن اليهود والمسيحيين والمسلمين "موحدون جميعا ضد الطغيان".

وفي نيويورك، تجمع مئات الأشخاص معظمهم من الفرنسيين في ساحة تايمز سكوير، وأنشدوا النشيد الوطني الفرنسي، ثم هتفوا "شارلي، شارلي"، وشارك في التحرك السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر، والقنصل الفرنسي في نيويورك برتران لورتولاري.

وتظاهر المئات أيضا في مونتريال وكيبيك ووينيبيغ بوسط كندا تضامنا مع الصحيفة المستهدفة.