.
.
.
.

أوباما يزور سفارة فرنسا في واشنطن لتقديم التعازي

نشر في: آخر تحديث:

زار الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مساء أمس الخميس، سفارة فرنسا في واشنطن لتقديم التعزية بضحايا الاعتداء على صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة في باريس.

وفور عودته من أريزونا إلى واشنطن، توجه أوباما إلى سفارة فرنسا، حيث فتح سجلا للتعازي بعد الاعتداء الدموي الذي أدى إلى سقوط 12 قتيلا.

وكتب أوباما في سجل التعازي "عاشت فرنسا"، مضيفاً: "باسم كل الأميركيين أعرب للفرنسيين عن تضامننا بعد هذا الاعتداء الإرهابي الرهيب في باريس".

وتابع: "بوصفنا حلفاء منذ قرون، نحن موحدون مع أشقائنا الفرنسيين من أجل تحقيق العدالة". وأوضح: "نتقدم معا ومقتنعون بأن الإرهاب لن ينتصر على الحرية وعلى قيمنا وعلى القيم التي تنير العالم. عاشت فرنسا".

ومن جهته، أشاد سفير فرنسا، جيرار ارو، في تغريدة باللغة الإنجليزية على موقع "تويتر" بما وصفه بأنه إشارة "مؤثرة ومعبرة جدا". وقال إن "الفرنسيين ممتنون".

وأضاف "قلت للرئيس أوباما إننا متأثرون جدا من ردود فعل الأميركيين، ومن الدعم الذي تلقيناه".

وكان أوباما قد وصف الاعتداء بأنه اعتداء "وحشي وجبان".