.
.
.
.

لبنان.. داعش وراء تفجير مقهى جبل محسن بطرابلس

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، يوم الأحد أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن تنظيم داعش وراء عملية جبل محسن في طرابلس وليس جبهة النصرة كما هو متداول حاليا.

وتبنت "جبهة النصرة"، في بيان لها على "تويتر"، التفجير الانتحاري المزدوج الذي هزّ منطقة جبل محسن شمال لبنان مساء السبت 10 يناير، تم نشر صورة أحد منفذي التفجير، ويدعى طه سمير خيال.

وأعلنت قيادة الجيش اللبناني في أحدث بيان لها صدر يوم الأحد، أنه وبنتيجة الكشف الأولي للخبراء العسكريين المختصين على موقع الانفجار الذي حصل في منطقة جبل محسن، تبين أن العملية الإرهابية قام بتنفيذها انتحاريان هما طه سمير الخيال وبلال محمد المرعيان، وقدرت زنة الحزامين الناسفين اللذين كانا بحوزتهما بنحو 4 كلغ من مادة الـ TNT.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الانتحاريين اللذين نفذا تفجيري جبل محسن هما طه سمير خيال (مواليد 1994) وهو متوار عن الأنظار منذ فترة، وبلال محمد إبراهيم الملقب بـ"إبراهيم" (مواليد 1986)، من منطقة المنكوبين. وأشارت إلى أن مخابرات الجيش اللبناني طوقت منزليهما الكائنين في محلة المنكوبين في طرابلس.

وكان أحد قياديي النصرة أعلن أن طه خيال وبلال إبراهيم جرى تدريبهما في القلمون السورية، وتم إرسالهما إلى جبل محسن لتنفيذ العملية".

وهزّ الانفجار مساء السبت مقهى "أبو عمران"، في منطقة جبل محسن العلوية في مدينة طرابلس، ما أدى إلى سقوط نحو 9 قتلى وأكثر من 37 جريحاً بعضهم في حالة حرجة.

إلى ذلك، أفاد مراسل "العربية" أن المدعو سمير خيال، والد طه سلم نفسه لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، وقد تعرف الوالد على جثة ابنه.

أما بلال محمد مرعيان الملقب بـ"إبراهيم"، فقد أفادت الأنباء المتداولة أنه كان يعمل في سوق الخضار في طرابلس ويقطن في حارة "الاترنيت" في منطقة المنكوبين.

يذكر أن منطقة المنكوبين في طرابلس من أفقر الأحياء في المدينة، حيث ترتفع نسبة الفقر والبطالة.