.
.
.
.

اليمن.. الأمن يتأهب لإزاحة الانتشار الحوثي المسلح

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات اليمنية عن استنفار أجهزتها الأمنية لمواجهة أي اختلالات أمنية، وذلك في خطوة تعد الأولى منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 سبتمبر 2014 وتمددهم في أغلب المحافظات الشمالية.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية إنها وجهت كافة الأجهزة الأمنية والمصالح والوحدات الأمنية في أمانة العاصمة وبقيت محافظات الجمهورية إلى رفع الجاهزية وأخذ الحيطة والحذر في جميع المرافق الحكومية الهامة.

وبحسب مركز الإعلام الأمني التابع للداخلية اليمنية فإن الوزارة وجهت بتكثيف الحراسة والمراقبة ونشر الدوريات والتأهب لمواجهة أي اختلالات أمنية أو استهداف للمرافق والمنشآت الحيوية، بما يكفل تحقيق الأمن والسلم الاجتماعي للمواطن.

كما عممت بذلك على جميع الخدمات الأمنية في النقاط والمواقع العسكرية الأمنية في أمانة العاصمة وبقية المحافظات بالجاهزية واليقظة الأمنية العالية.

وجاءت هذه الإجراءات بعد سلسلة تفجيرات وعمليات انتحارية شهدتها العاصمة صنعاء ومحافظات إب وذمار خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقاً لمحللين فإن هذه الخطة الأمنية الجديدة لا تقتصر على مواجهة الأعمال الإرهابية التي تقوم بها القاعدة وجماعة أنصار الشريعة، فحسب وإنما تعني ضمنيا السير باتجاه استعادة المؤسسة الأمنية اليمنية لدورها ولمواقعها من خلال الانتشار مجدداً في نقاط التفتيش وحول المؤسسات الحكومية المدنية والعسكرية والأمنية وأيضا حماية السفارات والمنشآت الحيوية، وهي مواقع جميعها شهدت تمركزاً لميليشيات الحوثي سواء في صنعاء أو المحافظات التي أسقطتها الجماعة المسلحة والمدعومة من إيران.

وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت تصاعداً في الاحتجاجات المطالبة بخروج الميليشيات الحوثية من صنعاء والمدن التي سيطر عليها الحوثيون والتأكيد على ضرورة استعادة الدولة لبسط سيطرتها على كافة المناطق اليمنية.