.
.
.
.

نصر الله: سنرد على قصف إسرائيل لسوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن الغارات الإسرائيلية على أهداف عدة في سوريا خلال السنوات الأخيرة، هي "استهداف لمحور المقاومة"، والرد عليها "أمر مفتوح" و"قد يحصل في أي وقت".

وأكد نصر الله جهوزية حزبه لمواجهة أي حرب إسرائيلية محتملة في لبنان، مشيرا إلى أن الحزب يملك "كل أنواع الأسلحة". وتابع "نحن الآن أقوى من أي وقت مضى كمقاومة".

وقال نصر الله في مقابلة مع تلفزيون "الميادين" تبث مساء الخميس، إن "القصف المتكرر الذي حصل على أهداف متنوعة في سوريا هو خرق كبير، ونحن نعتبر أن ضرب أي أهداف في سوريا هو استهداف لكل محور المقاومة، وليس فقط استهدافا لسوريا".

وردا على سؤال عما إذا كان "محور المقاومة" هذا المؤلف من إيران وسوريا وإيران، "يمكنه أن يتخذ قراراً بالرد"، قال إن "أحدا لم يقدم التزاما بأن الاعتداءات على سوريا ستبقى من دون رد، هذا حق محور المقاومة وليس حق سوريا فقط". وتابع "لكن متى يمارس هذا الحق؟ هذا خاضع لمعايير ستؤخذ بالاعتبار".

وبثت قناة "الميادين" التي تتخذ من بيروت مقرا في نشراتها الإخبارية خلال النهار مقتطفات من هذه المقابلة المسجلة التي ستبث كاملة اعتبارا من الساعة 18 بتوقيت غرينتش.

ونفذ الجيش الإسرائيلي غارات جوية على مواقع في سوريا منذ بداية الأزمة في مارس 2011، لم تعترف بها كلها إسرائيل، وكان آخرها في ديسمبر قرب دمشق، واستهدفت، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان مخازن أسلحة. وقصف سلاح الجو الاسرائيلي خصوصا أسلحة موجهة إلى حزب الله في مواقع مختلفة من سوريا.

ويقاتل حزب الله إلى جانب قوات النظام السوري في مواجهة فصائل المعارضة المسلحة في مناطق عدة.

وخاض حزب الله والجيش الإسرائيلي حرباً طاحنة في صيف 2006 أحدثت دمارا هائلا في لبنان وأوقعت 1200 قتيل في الجانب اللبناني و160 في الجانب الإسرائيلي.