.
.
.
.

هولاند يحذر من تجنيد الشباب عبر مواقع التواصل

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الفرنس، فرنسوا هولاند، يوم الجمعة، أن بلاده ستخرج من محنة الإرهاب أكثر عزماً، مشدداً على ضرورة التحرك ضد استخدام الإرهابيين للإنترنت ومحاولاتهم لتجنيد الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعا هولاند إلى رد "جماعي" و"حازم" في مواجهة الإرهاب "الذي نحاربه"، وجاء ذلك أثناء تقديم تمنياته إلى أعضاء السلك الدبلوماسي في قصر الإليزيه.

وأشار هولاند إلى المجازر التي ترتكبها جماعة بوكو حرام المتطرفة في نيجيريا والتاعتبرها "جريمة بحق الإنسانية".

وفي وقت سابق، حث الرئيس الفرنسي، وزير الخارجية الأميركي جون كيري، على العمل معا "لإيجاد الرد اللازم" بعد الاعتداءات التي استهدفت فرنسا الأسبوع الماضي.

وقال هولاند: "تعرضتم أنتم (مخاطبا وزير الخارجية الأميركي) لاعتداء إرهابي استثنائي في 11 سبتمبر 2001، وتدركون ما يمثله ذلك بالنسبة إلى الدولة".

وتابع: "علينا أن نعمل معا لإيجاد الرد اللازم، وهذا هدف لقائنا اليوم، بالإضافة الى الصداقة التي تم التأكيد عليها".

وأكد كيري أن واشنطن "تشعر بألم" الشعب الفرنسي. وكان قد برر غيابه عن المسيرة التاريخية ضد الإرهاب الأحد الماضي في باريس بانشغاله في جولة آسيوية شملت الهند وباكستان.

وكان وزير الخارجية الأميركي وصل الى باريس مساء الخميس لتقديم تعازيه متأخرا في الضحايا الـ 17 من جراء الهجمات التي ضربت باريس الأسبوع الماضي.

وتصافح هولاند وكيري بحرارة في وقت سابق أمام قصر الايليزيه. وشكر الرئيس الفرنسي، ضيفه على مداخلته التلفزيونية باللغة الفرنسية في واشنطن غداة الاعتداء، وذلك لدعم الشعب الفرنسي.

وقام كيري مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس بوضع باقة من الزهور أمام المتجر اليهودي حيث قتل مسلح أربعة أشخاص خلال عملية احتجاز للرهائن، ثم أمام مقر صحيفة "شارلي ايبدو" حيث قتل 12 شخصا الأسبوع الماضي.