.
.
.
.

إيطاليا طردت 9 أجانب "متطرفين" وتراقب 100 آخرين

نشر في: آخر تحديث:

طردت إيطاليا منذ ديسمبر تسعة أجانب يشتبه في أنهم متطرفون، ولديها لائحة بـ100 شخص آخرين يعتبرون مقربين من المتطرفين، كما أعلن وزير الداخلية انجيلينو الفانو اليوم الأحد.

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحافي، إن خمسة تونسيين وتركيا ومصريا ومغربيا وباكستانيا طردوا من البلاد، مضيفاً أنه "متأكد من أن آخرين سيطردون لاحقا".

وتابع الوزير أن حوالي 100 شخص يخضعون لمراقبة وثيقة ويشتبه في تعاطفهم مع "الأنشطة الجهادية والإرهابية" أو حتى يستعدون للمشاركة فيها.

وقال: "نواجه تهديدا وشيكا يمكن أن ينفذ في أي مكان في قارتنا. وفي مواجهة هذا الخطر المحتمل، لقد رفعنا الأمن إلى أعلى مستوياته".

وأضاف وزير الداخلية الإيطالي: "إنه عمل يجب أن يتم في الظل، لكنه ينفذ بدون هوادة ضد الإرهاب وللدفاع عن ديمقراطيتنا وحريتنا".

وفي سياق آخر، أعلن وزير العدل البلجيكي، كوين غينس، اليوم الأحد، أن العقل المدبر المفترض للخلية المتطرفة التي تم تفكيكها هذا الأسبوع في بلجيكا لايزال فارا دون أن ينفي احتمال وجوده في اليونان، كما تقول وسائل الإعلام.

وبحسب وسائل الإعلام البلجيكية، فإن عبدالحميد أبا عود، البلجيكي من أصل مغربي البالغ من العمر 27 عاما وقاتل في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا، هو زعيم وممول الخلية التي كانت تعد لتنفيذ اعتداءات ضد شرطيين ومفوضيات للشرطة "في كل بلجيكا".