.
.
.
.

الرئيس الإسرائيلي يدعو عباس لاستئناف مفاوضات السلام

نشر في: آخر تحديث:

دعا الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، الأحد، الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى استئناف مفاوضات السلام، فيما يسعى الفلسطينيون إلى إطلاق آلية قانونية دولية لملاحقة إسرائيل بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقال ريفلين أمام وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يقوم بزيارة رسمية إلى إسرائيل، بينهم السيناتور الجمهوري جون ماكين، إنه "ليس هناك من حل آخر سوى إجراء مفاوضات مباشرة. إن المبادرات الأحادية الجانب لن تحل النزاع، ولن تؤدي سوى إلى إعطاء سلطات أكبر للمتطرفين".

وأضاف "أدعو الرئيس عباس بدلاً من الذهاب إلى لاهاي (مقر المحكمة الجنائية الدولية) أو الأمم المتحدة، للمجيء إلى القدس. المجيء للتحدث مباشرة مع الحكومة والشعب الإسرائيليين"، بينما انهارت مفاوضات السلام قبل تسعة أشهر.

وانضم الفلسطينيون في مطلع يناير إلى المحكمة الجنائية الدولية التي أعلنت هذا الأسبوع عن فتح بحث أولي، وهو مرحلة تسبق فتح تحقيق حول جرائم حرب مفترضة ارتكبت منذ صيف 2014 في فلسطين، وهو ما يشمل بالتالي الحرب على قطاع غزة في يوليو وأغسطس.

وحاول الفلسطينيون أيضاً تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يحدد موعداً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، لكنه رُفِض. وانتقدت إسرائيل وحليفتها واشنطن بشدة هاتين البادرتين.

وريفلين، الذي عبر في السابق عن معارضته إقامة دولة فلسطينية، لم يتطرق، منذ تنصيبه رئيساً، في يوليو 2014 سوى إلى مواضيع السياسة الداخلية الإسرائيلية.