.
.
.
.

بوكو حرام تفرج عن 190 شخصاً اختطفتهم شرق نيجيريا

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون محليون ومسؤولون في ولاية يوبي، الواقعة في شمال شرقي نيجيريا، إن جماعة بوكو حرام النيجيرية أطلقت سراح نحو 190 شخصا كانت تحتجزهم وعادوا إلى بلداتهم في الولاية.

وقال جوني مالي، وهو أحد وجهاء قرية كاتاركو، إن "هؤلاء الأشخاص سيقدمون طلبات للحكومة الأحد من أجل مساعدتهم، لأن منازلهم أضرمت فيها النار عندما هاجم المتمردون قرية كاتاركو في مجلس جوجبا المحلي".

وقال‭ ‬عبدالله بيجو، المتحدث باسم حاكم الولاية إن "الأشخاص الذين أطلق سراحهم شبان ونساء وأطفال كانوا قد خطفوا في السادس من يناير الجاري، فيما لايزال ما لا يقل عن 20 شخصا آخرين محتجزين".

وأوضحت بعض النساء اللائي أفرجن عنهن أن "المتشددين سمحوا بإطلاق سراحهن بعد أن قاومن اتباع تعليمات الجماعة".

وقالت إحدى النساء: "قالوا لنا ما دمتن ترفضن قبول أسلوبنا في التعاليم الدينية فاذهبن واتبعن (كفاركم)، ولذلك نأمركن بالرحيل".

وبدأت بوكو حرام تمردا منذ خمس سنوات لإقامة "دولة إسلامية" في شمال شرق نيجيريا، حيث تداهم بين الحين والآخر بلدات وتخطف الفتيات والنساء والأطفال، إضافة إلى بعض العمال الأجانب.

قد أطلق سراح ألماني في الكاميرون الأسبوع الماضي بعد خطفه في نيجيريا في يوليو.

وفي ولاية بورنو المجاورة قال مصدر عسكري وشهود، إن ما لا يقل عن 14 شخصا قتلوا وأشعلت النار في منازل، يوم الجمعة، في هجوم يشتبه بأن بوكو حرام هي التي شنته على قرية كامباري الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من مايدوجوري عاصمة الولاية.