.
.
.
.

الصين تعارض لقاء "الدلاي لاما" بأي دولة خاصة أميركا

نشر في: آخر تحديث:

حذرت الصين، الاثنين، الولايات المتحدة من أنها تعارض "بأي شكل" لقاء أي دولة بالزعيم الروحي للتبت "الدلاي لاما"، بعد أن قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، سيحضر مناسبة في واشنطن مع الدلاي لاما الذي تعتبره بكين انفصاليا.

وكان البيت الأبيض قال الأسبوع الماضي إن "أوباما سيحضر صلاة الفطور القومي في 5 من فبراير، وسيدلي بتعليقات عن أهمية تعزيز الحرية الدينية، ومن المقرر أن يحضر الدلاي لاما المناسبة".

ودعا هونغ لي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، الولايات المتحدة للتعامل مع القضية بشكل يتماشى مع مصالح العلاقات الأميركية الصينية.

وأضاف: "تعارض الصين استخدام أي دولة أو حكومة لقضية التبت للتدخل في الشؤون الداخلية للصين، ولا تقبل اجتماع زعيم أي دولة بالدلاي لاما بأي شكل".

وتابع: "تأمل الصين في أن يفي الجانب الأميركي بتعهداته في قضية التبت، ويعالج القضية بطريقة مناسبة على أساس الحالة العامة للعلاقات الثنائية".

ولم يعلن البيت الأبيض الذي قال إن أوباما يرتبط "بعلاقة رائعة" مع الدلاي لاما عن اجتماع محدد بين الرجلين.

وكان أوباما التقى في فبراير الماضي للمرة الثالثة بالزعيم الروحي للتبت في واشنطن، مما أثار غضب بكين التي تعتبر الدلاي لاما "انفصاليا خطيرا" يسعى إلى إقامة دولة مستقلة في التبت.

في المقابل، الزعيم الروحي الحاصل على جائزة نوبل للسلام والذي فر إلى الهند بعد انتفاضة فاشلة ضد الحكم الصيني في العام 1959، إنه يريد فقط الحصول على الحكم الذاتي للتبت وينفي استخدام العنف.