.
.
.
.

الذهول يسيطر على الشارع الأردني بعد مقتل الكساسبة

نشر في: آخر تحديث:

حالة من الصدمة والحزن والذهول خيمت على أوساط الشارع الأردني بعد تلقيه نبأ مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد تنظيم "داعش"، الذي نشر مقطع فيديو يظهر قيام التنظيم بقتل الطيار حرقاً داخل قفص حديدي.

وتلقى صافي الكساسبة والد الطيار معاذ نبأ مقتل ابنه من خلال اتصال هاتفي أجراه معه قائد الجيش الأردني مشعل الزبن لم يتمكن خلالها الوالد من تمالك أعصابه.
وأفاد التلفزيون الأردني أن الطيار معاذ الكساسبة قتل على يد تنظيم داعش منذ الثالث من الشهر الماضي.

ونعت القوات المسلحة الأردنية في بيان لها الطيار الحربي معاذ الكساسبة، مؤكدة أن دم الطيار لن يذهب هدرا.

وعلى الصعيد النيابي استقبل أعضاء مجلس النواب الأردني خبر مقتل الطيار معاذ بالهتاف والوعيد ضد تنظيم داعش، وذلك عقب انتهاء جلسة عادية لمجس النواب بحضور أعضاء مجلس الوزراء مساء اليوم، فيما استقبل عدد من أعضاء المجلس نبأ وفاة الطيار "حرقا" بالبكاء والدعاء له بالرحمة ولأهله بالصبر والسلوان.

ولوحظ خلال جلسة النواب انسحاب رئيس الوزراء عبدالله النسور بشكل مفاجئ تلاه انسحاب الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الداخلية الأردني ليتبين بعد رفع الجلسة أن انسحابهم جاء على إثر الأنباء الواردة بمقتل الطيار معاذ الكساسبة.

وكان تنظيم داعش قد أسر الطيار معاذ في24 ديسمبر 2014 بعد سقوط طائرته الحربية أثناء قيامها بمهمة عسكرية فوق مدينة الرقة شمال سوريا.