.
.
.
.

رئيس لجنة التحقيق حول حرب غزة يستقيل وإسرائيل تهلل

نشر في: آخر تحديث:

قدم القاضي الكندي وليام شاباس استقالته من رئاسة لجنة التحقيق لمجلس حقوق الانسان لدى الأمم المتحدة حول جرائم حرب محتملة ارتكبت خلال الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الصيف الماضي، الأمر الذي لقي ترحيباً من إسرائيل. وقال المتحدث رولاندو غوميز للصحافيين إن شاباس الذي اتهمته اسرائيل "بالانحياز" قدم ليلاً رسالة إلى رئيس مجلس حقوق الانسان حالياً السفير الألماني يواكيم رويكر وأعلن فيها استقالته "بمفعول فوري".

وأمل شاباس أن تضع استقالته حداً لأي انطباع حول حصول "تضارب في المصالح". وأكد على "ضرورة التركيز على عمل البعثة لما فيه من صالح للضحايا من الجهتين".

في المقابل، أعلن مجلس حقوق الانسان تعيين ماري ماكغوان ديفيس أحد أعضاء لجنة التحقيق خلفا لشاباس.

أراد رؤية نتنياهو أمام الجنائية

وبعد أشهر من حملة للتشكيك بمصداقية شاباس، رحبت إسرائيل باستقالة القاضي الكندي الذي تعتبره مناهضاً لها منذ اعلانه أنه يريد رؤية نتانياهو يمثل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

من جانبهم، ندد الفلسطينيون "بالترهيب" الذي تمارسه إسرائيل مشيرين إلى أنها ترغب في مواصلة معاملتها "كدولة فوق القانون".

وقالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "السبب الحقيقي هو أن إسرائيل تقوم عادة باستخدام كافة الوسائل لمهاجمة والتشهير وتشويه صورة وترهيب" الامم المتحدة. وأضافت "انها طريقة لتجنب المساءلة سعيا لمعاملة إسرائيل كدولة فوق القانون".

من جهتها، أكدت البعثة الفلسطينية في الامم المتحدة ان شاباس "قدم استقالته حتى لا يدع مجالا للتشكيك في التقرير الذي عملت عليه اللجنة".

يذكر أن مجلس حقوق الانسان كان عين شاباس في اغسطس الماضي رئيسا للجنة التحقيق المؤلفة من 3 خبراء والتي من المفترض أن تنشر تقريرها في 23 مارس المقبل.

وأسفرت الحرب على قطاع غزة التي استمرت لخمسين يوماً في صيف العام 2014 عن مقتل أكثر من 2140 فلسطينياً غالبيتهم من المدنيين، فيما سقط 73 قتيلاً في الجانب الاسرائيلي معظمهم من الجنود.