خارجية أميركا تستضيف الاجتماع العام للتحالف ضد داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

استقبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مبنى وزارة الخارجية، كبار الممثلين الدبلوماسيين من نحو 60 دولة، بما في ذلك أكثر من 35 سفيراً مقرهم في واشنطن، من الدول الشريكة في التحالف الدولي لمواجهة "داعش".

وقال كيري إن كل بلد في العالم تقريباً لديه دور يلعبه في هزيمة داعش. وكانت هذه الجلسة العامة فرصة لشركاء التحالف لإعادة تأكيد عزمهم المشترك لمخاطبة هذا التهديد ومناقشة كيفية تعزيز وتسريع ودمج مساهماتهم في جهود التحالف.

من جهته اطلع المبعوث الرئاسي الخاص للائتلاف العالمي لمكافحة "داعش"، جون ألين، وكبار المسؤولين الأميركيين على التقدم عبر المحاور الخمسة لجهود التحالف لمواجهة التنظيم، والتي تتضمن الدعم العسكري للشركاء الإقليميين ووقف تدفق المقاتلين الأجانب، وقطع وصول هذا التنظيم لمصادر التمويل ومخاطبة الأزمات الإنسانية ومجابهة رسائله.

وأوضحت هذه الجلسة، والتي تبنى على الاجتماع الوزاري لدول التحالف في بروكسل 3 ديسمبر واجتماع المجموعة الصغيرة في لندن 22 يناير، مدى قوة توحد المجتمع العالمي في الحط من قدرات وهزيمة التنظيم المتطرف، ويؤكد التزامهم المشترك في استمرار تنسيق العمليات المشتركة لديهم.

يذكر أن هذه هي الدورة الثانية التي تعقد في واشنطن لسفراء التحالف، وذلك بعد الجلسة الافتتاحية بتاريخ 3 نوفمبر 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.