واشنطن تتوقع قيام "النصرة" بعمليات إرهابية في لبنان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الجنرال فينسنت ستيوارت مدير استخبارات وزارة الدفاع الأميركية إن واشنطن تراقب الدعم الذي تقدمه "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم "القاعدة" للهجمات الإرهابية الخارجية على المصالح الأميركية والغربية وذلك وفق ما ذكرت صحيفة "النهار" اللبنانية.

وأضاف في شهادة أدلى بها الثلاثاء في الكونغرس" نحن نتوقع أن يحاول هذا التنظيم توسيع الأراضي التي يسيطر عليها في 2015 أبعد من مناطق عملياته في سوريا وتعزيز قدراته للعمل في لبنان، حيث من المتوقع أن يقوم بعمليات إرهابية فيها".

وأضاف الجنرال ستيوارت الذي كان يعدد أخطار التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط أن "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" اللبناني هما "أداتان لخدمة السياسة الخارجية الايرانية ويعكسان قدرة إيران على نشر قواتها في العراق وسوريا وأبعد من ذلك ... وحزب الله يواصل دعم نظام الرئيس السوري الأسد".

وأشار إلى أن "حزب الله نشر المدربين والمستشارين في العراق لمساعدة الميليشيات الإيرانية والعراقية والتي تحارب المتطرفين السنّة هناك".

وعن توقعاته لسير العمليات القتالية في سوريا في السنة الجارية، قال إن تقويم استخباراته هو أن النزاع يسير بطريقة تلائم نظام الرئيس بشار الأسد.

ورأى أن وضع قوات النظام في محيط مدينة حلب هو أفضل من وضع قوى المعارضة "وتوقعاتنا في 2015 هي ان قوات النظام سوف تطوق حلب وتقطع خطوط امدادات المعارضة، وحصار المعارضة، وحلفاء دمشق الأساسيين في القتال ضد المعارضة، أي حزب الله وإيران يواصلان توفير التدريب والمشورة والدعم اللوجستي المكثف للحكومة السورية وأنصارها".

وقال "على رغم تحسن الوضع العسكري للنظام السوري وخصوصاً في مجال القوة النارية والتفوق الجوي، فإنه سيواصل القتال بصعوبة ولن يكون قادراً على أن يهزم المعارضة بشكل حاسم في 2015".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.