المدعي التركي يرفض محاكمة حراس أردوغان في قضية تعذيب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رفض المدعي العام الجمهوري لمدينة "عثمانية" طلب المواطن إبراهيم آلجي، البالغ من العمر 36 عاما، برفع قضية لمعاقبة رجال حماية رئيس الوزراء السابق، رجب طيب أردوغان، لتعذيبه واستخدام العنف ضده بعد أن رفع لافتة كتب عليها "وصل الحرامي"، وذلك أثناء زيارة أردوغان للمدينة الواقعة جنوب تركيا، وذلك وفق ما ذكرت وكالة "أنباء الشرق" الأوسط المصرية.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يورت" التركية، اليوم السبت، أنه رغم حصول آلجي على تقرير طبي من المستشفى الحكومي يؤكد تعرضه للتعذيب، فإن المدعي العام الجمهوري رفض إرفاق التقرير مع طلب القضية، مما أثار استياء الشاب التركي الذي أكد في تصريحات للصحافيين أنه مصر على رفع قضية أمام السلطات القضائية العليا بالبلاد لمعاقبة رجال حماية أردوغان.

يشار إلى أن انتخابات المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين، الذي يمثل الهيئة القضائية الأعلى بالبلاد، في أكتوبر 2014 قد أظهرت فوز مرشحين تدعمهم الحكومة بأغلبية المقاعد، حيث فاز مرشحون يؤيدهم أردوغان بثمانية من بين عشرة مقاعد، فيما ذهب المقعدان المتبقيان إلى شخصيات مقربة من فتح الله غولن، المعارض الرئيسي لأردوغان والمقيم بالولايات المتحدة الأميركية.

وأثارت نتائج الانتخابات اتهامات من المعارضة بأن مبدأ الفصل بين السلطات في تركيا بات مهددا، في ترديد لمخاوف أعرب عنها الاتحاد الأوروبي عقب الانتخابات التي شارك فيها 14 ألف فرد من رجال القضاء والنيابة لاختيار عشرة أعضاء في المجلس، والذي يبلغ إجمالي أعضائه 22 عضوا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.