.
.
.
.

الأردن والبحرين: الحرب على الإرهاب هي لحماية الإسلام

نشر في: آخر تحديث:

التقى العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، الاثنين، في عمّان، بالعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الذي يزور المملكة لتناول علاقات التعاون بين البلدين وتطورات الأوضاع التي تشهدها المنطقة، وفق بيان الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان إن الزعيمين بحثا آخر المستجدات الإقليمية، خصوصاً الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب والتطرف وبما يحفظ أمن واستقرار المنطقة وشعوبها.

وأكد الزعيمان، خلال اللقاء الذي حضره كبار المسؤولين في البلدين، أن الحرب على الإرهاب والتطرف هي حرب لحماية الدين الإسلامي ومبادئه السمحة وتعاليمه المعتدلة من الأعمال الوحشية والإجرامية التي تتصف بها عصابة داعش الإرهابية الجبانة، والتي توحد المجتمع الدولي أكثر لمحاربتها وهزيمتها والقضاء عليها، كما بحثا سبل تعزيز التعاون بين الجيش الأردني وقوة دفاع البحرينة، خصوصاً في مجال سلاح الجو.

ونقل البيان عن العاهل البحريني قوله إن زيارته للأردن تأتي للنظر في سبل تطوير وتعزيز جميع خيارات التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين.

العزاء في معاذ الكساسبة

وقدم ملك البحرين واجب العزاء للعاهل الأردني بمقتل الطيار معاذ الكساسبة الذي قضى حرقاً على يد تنظيم "داعش"، قائلاً "رحمه الله، الذي أفنى حياته دفاعا عن وطنه وأمته العربية وعن دينه الإسلامي الحنيف ضد المجرمين الإرهابيين الذين شوهوا صورة الإسلام وقيمه ومثله".

وأضاف "إن التعاون المتبادل بين البلدين الشقيقين مستمر منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا، ليشمل جميع المجالات العسكرية والأمنية والطبية والثقافية والتعليمية والإعلامية، بقيادة أخينا جلالة الملك عبدالله الثاني وحكومته الموقرة، الذي حرص على استمرار مسيرة التعاون المشترك من منطلق الحرص الذي جمع بين قيادتي البلدين على مر السنين، الأمر الذي يزيدنا قناعة بأهمية استمرار تلك العلاقات وتنميتها بما يعود بالنفع والخير على شعبينا الشقيقين".

من جانبه، قال العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، إن "الأردن لم يواجه ظرفا صعباً إلا وكانت البحرين تاريخياً وخلال ساعات تتضامن وتقف إلى جانبنا على أعلى المستويات".

وكان العاهل الأردني في مقدمة مستقبلي الملك البحرين، والذي وصل إلى المملكة صباح اليوم لبحث علاقات التعاون بين البلدين وتطورات الأوضاع التي تشهدها المنطقة.

وجرت للملك حمد بن عيسى، لدى وصوله، مراسم استقبال رسمية، حيث استعرض الزعيمان حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عزفت الموسيقى السلامين الملكي البحريني والملكي الأردني، وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحيّة للضيف.