أردوغان: فتح الله غولن أكثر خطراً من التمرد الكردي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

نقلت وسائل إعلام تركية، الثلاثاء، عن الرئيس طيب رجب أردوغان قوله، إن التهديد الذي تشكله حركة الداعية فتح الله غولن على أمن تركيا أخطر من تمرد حزب العمال الكردستاني الذي يعتبره "إرهابيا".

وقال أردوغان لعدد من الصحافيين الذين يرافقونه في زيارته إلى كولومبيا: "على الصعيد الدولي اليوم، لم تلحق المنظمة الإرهابية "بي كي كي" أضرارا بتركيا كما فعل النظام الموازي لغولن".

واتهم الرئيس التركي حليفه السابق غولن بإقامة شبكة من "العلاقات القذرة" مع المجتمع الدولي، "بهدف تشويه سمعة الحكومة الإسلامية المحافظة التي تحكم البلاد منذ 2002".

ويشرف غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999 على مجموعة واسعة من المدارس والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام والشركات، كما دعم أردوغان أثناء خوضه مواجهة مع الجيش والنخبة العلمانية في البلاد.

لكن الرئيس التركي أعلن الحرب الشاملة على غولن قبل عام إثر الكشف عن فضيحة فساد لا سابق لها طالت محيطه المباشر، حيث يتهم أردوغان غولن بفبركة هذه الاتهامات للإساءة إليه، وبإقامة "نظام مواز" يهدف إلى الإطاحة به، كما شن حملة تطهير واسعة في صفوف الشرطة والقضاء، وبدأت التحقيقات حول المقربين من حركة الداعية.

ويشكل حزب العمال الكردستاني منذ عقود العدو الأول للسلطات في تركيا، وقد أسفر تمرده عن مقتل نحو 40 ألف شخص منذ العام 1984.

ومنذ خريف العام 2002، بدأت أنقرة محادثات سلام مع زعيم العمال الكردستاني عبدالله أوجلان القابع في السجن، لكن من دون التوصل إلى تسوية حتى الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.