.
.
.
.

أوباما: لدينا خيار واحد هو تدمير داعش

نشر في: آخر تحديث:

شرح الرئيس الأميركي باراك أوباما طلبه التفويض من الكونغرس لمحاربة داعش، مؤكداً أن "هناك خياراً واحداً أمام الجميع هو تدمير هذه المجموعة الإرهابية".

وقال أوباما، في كلمته المقتضبة، إن "التحالف الدولي بات في وضع هجومي وداعش في وضع دفاعي، وسنعمل على أن لا يتمكن داعش من تهديد المدنيين".

وأكد أوباما أنه "تم دحر الإرهابيين في مناطق شاسعة من العراق وسوريا، بأكثر من 2000 ضربة جوية تم شنها ضد الإرهابيين".

وبالنسبة للرئيس الأميركي، فيجب "أن لا تنجر الولايات المتحدة لحرب طويلة في المنطقة، وهذا التفويض سيعطي قواتنا المرونة المطلوبة لمدة 3 سنوات".

وحول مخاوف نشر قوات برية على الأرض، قال أوباما "قد ننشر قوات خاصة لمنع الإرهابيين من شن عمليات معينة، ولن تكون هناك مهام قتالية للقوات الأميركية في العراق، وجهودنا في مواجهة داعش قد تتطلب اتخاذ خطوات في الداخل".

وأعلن أوباما أنه سيتم تدريب القوات العراقية والمعارضة السورية المعتدلة وهناك حملة واسعة ومتكاملة سيتم شنها ضد داعش في العراق وسوريا".

وفي وقت سابق، أعرب أوباما عن اعتقاده بأن التفويض العسكري من الكونغرس يوجه رسالة قوية بوحدة الموقف الأميركي في مواجهة داعش.

وبخصوص التهديدات الأمنية، دافع البيت الأبيض عن الحد الزمني في طلب التفويض العسكري وقال إن التهديدات الأمنية قد تختلف في ثلاث سنوات.

إلى ذلك، انتقد رئيس مجلس النواب الأميركي، جون بينر، الطلب المقدم من الرئيس باراك أوباما بالتفويض في محاربة "داعش"، مرجحاً تغيير نص هذا الطلب العسكري في الكونغرس.

وأوضح بينر، قائلاً: "لم أرَ بعد استراتيجية من شأنها إنجاز المهمة" في محاربة "داعش".

وكان أوباما قد أرسل إلى الكونغرس نص طلبه بالتفويض لاستخدام القوة العسكرية في الحملة ضد تنظيم "داعش"، ويلحظ هذا الطلب اقتصار فترة العمليات ضد مقاتلي التنظيم على ثلاث سنوات، ومنع استخدام القوات الأميركية في "قتال بري هجومي ممتد".

وبحسب النص، الذي حصلت عليه وكالة "رويترز"، يريد أوباما أيضا إبطال قرار صدر عام 2002 ويرخص بحرب العراق. لكن اقتراحه يبقي على تصريح صدر عام 2001 بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر بخصوص حملة ضد تنظيم القاعدة وفروعه.

وقال أوباما، في رسالة مرفقة بالمسودة: "أمرت باستراتيجية متواصلة وشاملة لتقليص قدرات تنظيم الدولة الإسلامية وهزيمته.. يجب نشر قوات محلية وليس قوات أميركية لتنفيذ مثل تلك العمليات".

ويجب أن يوافق مجلسا النواب والشيوخ على اقتراح أوباما، حيث من المتوقع أن يثير نقاشا قويا بين الديمقراطيين الذين يشعرون بصورة عامة بقلق من حرب أخرى في الشرق الأوسط والجمهوريين الذين يضغط كثيرون منهم لأجل إجراءات أقوى ضد التنظيم المتشدد.

ودافع أوباما عن قراره بقيادة تحالف دولي ضد تنظيم "داعش" باعتبار أن هذا من صلاحياته، وبدأت الطائرات المقاتلة مهاجمة المتشددين في العراق في الثامن من أغسطس الماضي. لكنه واجه انتقادات، لأنه لم يسعَ للحصول على موافقة الكونغرس، حيث يتهمه البعض بمخالفة صلاحياته الدستورية .