حزب إسلامي يعتزم الترشح للانتخابات المحلية بفرنسا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أفادت مصادر متطابقة، الخميس، أن حزباً إسلامياً يسعى إلى الترويج للمالية الإسلامية والعودة عن قرار منع الحجاب في المدارس، سيقدم عدة مرشحين إلى الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في مارس المقبل في فرنسا.

ويرأس حزب "الديمقراطيين المسلمين في فرنسا" نجيب ازرغي، ويسعى الحزب الإسلامي إلى الترويج للمالية الإسلامية على أنها "بديل أخلاقي للمالية التقليدية ووسيلة لمنع الأزمات مستقبلا".

كما يؤكد أنه يؤيد منح الأجانب الحق في التصويت في الانتخابات المحلية، ويسعى إلى العودة عن قرار منع الحجاب في المدرسة.

ويعتبر أنه بعض "المراحل المأساوية التي مرت في تاريخ فرنسا (الجزائر، الاستعمار، الخ) "يتم تجاهلها في المناهج المدرسية"، ويسعى من أجل تدريسها إضافة إلى اللغة العربية التي يقول إنها "منعت في المرحلة الثانوية بشكل مجحف".

وطرح الحزب مرشحين لمنطقة بوبينيي، ضاحية باريس حيث تقيم أكثرية من المهاجرين، هما خالد ماجد البالغ 36 عاماً ويعمل إداريا في قطاع التجارة، وشهرزاد بن حداد البالغة 34 عاماً وهي ناشطة اجتماعية.

وأوضح ماجد في إعلان نشر على موقع الحزب: "اليوم، وسط الأجواء المأساوية التي نشهدها، نحتاج أكثر إلى إسماع أصواتنا التي لطالما غرقت في الصمت".

وتابع: "إنها معركة رئيسية لمكافحة الوصمات والتعميمات الخطيرة التي تربط الإرهاب بالإسلام".

وإلى جانب بوبينيي سيطرح الحزب الذي يضم 900 عضو و8000 مناصر، مرشحين في 7 دوائر أخرى في فرنسا، بحسب صحيفة لو باريزيان.

وقد سبق حزب "الديمقراطيين المسلمين في فرنسا"، حزب "مسلمي فرنسا" الذي تأسس في العام 1997 في ستراسبورغ، وحصل رئيسه محمد الأطرش على 0,92% من الأصوات في الانتخابات التشريعية في 2007.

يذكر أن مسلمي فرنسا يقدر عددهم بما بين 3,5 و5 ملايين شخص.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.