أميركي ساعد زوجات انتحاري وأخّر القبض عليهن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أظهرت وثائق قضائية أن أميركياً أقر بأنه ساعد أشخاصاً على صلة بتفجير انتحاري استهدف مقر المخابرات الباكستانية عام 2009 وأسفر عن مقتل نحو 30 شخصاً.

وأقر رياض قدير خان الذي حصل على الجنسية الأميركية ويعيش في بورتلاند بولاية أوريجون في التماس مقدم إلى محكمة أميركية أمس الجمعة بأنه قدم نصائح ومساعدات مالية إلى زوجات المفجر الانتحاري بجزر المالديف بعد الهجوم وقال إنه كان على علم بأن هذه المساعدة ستعرقل وتحول دول إلقاء القبض عليهن.

وألقي القبض على خان 51 عاما وهو أب لثلاثة أطفال ومن أصل باكستاني في 2013 بعد اتهامه باستخدام البريد الإلكتروني ووسائط لتقديم المشورة لانتحاري من المالديف يدعى علي جليل وأسرته.

وذكرت عريضة الاتهام أن المخطط بدأ عام 2005 واستمر حتى الهجوم على مقر المخابرات الباكستانية بمدينة لاهور في يوم 27 مايو/أيار 2009 وخلال الشهر التالي. وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة نحو 300 شخص.

وقالت الحكومة الباكستانية وقت الهجوم إنها تعتقد أن جليل واثنين آخرين نفذوا التفجير وإنه كان انتقاما فيما يبدو لهجوم الجيش على مقاتلي حركة طالبان في منطقة سوات بشمال غرب البلاد.

وذكرت وزارة العدل الأميركية في بيان أن الدفاع والحكومة يوصيان بالحكم على خان بالسجن لمدة 87 شهرا بموجب الاتفاق على الالتماس. ومن المقرر صدور الحكم ضده في الثامن من يونيو/حزيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.