.
.
.
.

ارتفاع ضحايا الاعتداء الانتحاري بنيجيريا لـ13 قتلاً

نشر في: آخر تحديث:

لقي 13 شخصا مصرعهم وأصيب 26 في الاعتداء الانتحاري، الذي شنته أمس الأحد انتحارية في محطة للحافلات بداماتورو، عاصمة ولاية يوبي (شمال شرق نيجيريا)، كما أفادت حصيلة جديدة وزعتها الشرطة اليوم الاثنين.

وكانت الحصيلة الأولى التي وزعت الأحد بعد ساعات على الاعتداء سبعة قتلى و32 جريحا.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، قال المتحدث باسم شرطة ولاية يوبي، توين غباديغسين، إن "عدد قتلى الهجوم الانتحاري على محطة الحافلات في داماتورو ارتفع إلى 13 بعد وفاة ستة أشخاص في المستشفى". وأضاف المتحدث أن "26 جريحا ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفى".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي وقع بعيد ظهر الأحد. لكن مجموعة بوكو حرام المسلحة التي تستعين بنساء وشابات أحيانا للقيام بعمليات انتحارية، دائما ما تقوم بهذا النوع من الهجمات.

وقع هذا الهجوم بعد ساعات على توغل مسلحي بوكو حرام في مدينة غومبي، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، ويبلغ عدد سكانها مئات الآلاف.

ومنذ ست سنوات، أسفر التمرد والمواجهات مع الجيش عن سقوط أكثر من 13 ألف قتيل وتهجير 1.5 مليون شخص في نيجيريا. وقد اتفقت نيجيريا التي يعجز جيشها عن احتواء المتطرفين، مع تشاد والنيجر والكاميرون وبنين المجاورة في السابع من فبراير الحالي، على تشكيل قوة قوامها 8700 رجل لقتال المتمردين.