شرطة الدنمارك تتهم اثنين بمساعدة منفذ هجومي كوبنهاغن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت شرطة الدنمارك، اليوم الاثنين، أنها اتهمت شخصين، ألقت القبض عليهما أمس، بمساعدة المشتبه به في هجومين استهدفا معبدا يهوديا وندوة عن حرية التعبير في كوبنهاغن مطلع الأسبوع.

وذكر بيان للشرطة، في إشارة إلى موقعي الهجومين: "اتهم الرجلان بتقديم المساعدة بالمشورة والفعل للمنفذ فيما يتعلق بإطلاق النار في كرودتوندن وكريستالجاد".

ومن جهته، قال المحامي مايكل جول اريكسن لوكالة "فرانس برس": "لم توجه اليهما تهمة الارهاب، إنما التواطؤ للاشتباه بأنهما قدما مساعدة للمنفذ لاخفاء سلاح وتزويده بمخبأ".

وكان رئيس المخابرات الدنماركية، ينس مادسن، قد كشف أن منفذ الهجومين كان معروفا لأجهزة المخابرات قبل حادث إطلاق الرصاص، وأنه تحرك بصورة فردية على الأرجح. أما الشرطة فقالت إن للمتهم ماضيا عنيفي وأنشطة مرتبطة بالعصابات وحيازة الأسلحة.

وأسفر الهجومان المنفصلان، بالعاصمة الدنماركية، السبت الماضي، عن مقتل شخصين مدنيين وإصابة خمسة من رجال الشرطة. وبدورها، قتلت الشرطة الدنماركية، أمس الأحد، بالرصاص المسلح الدنماركي المولد الذي نفذ الهجومين.

وقال شهود على هجومي كوبنهاغن إن المسلح أطلق ما يصل إلى 40 رصاصة على مقهى خلال ندوة عن حرية التعبير حضرها الفنان السويدي لارس فيلكس الذي تلقى تهديدات بالقتل بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد. ولم يصب فيلكس بأذى.

وبعدها، انتقل المسلح إلى معبد يهودي قريب، حيث أطلق النار على حارس كان يحمي فتاة صغيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.