.
.
.
.

كاثوليك الأردن يدينون ذبح داعش لأقباط مصر

نشر في: آخر تحديث:

أدان "المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام" في الأردن، اليوم الاثنين، بشدة مقتل 21 قبطياً مصرياً ذبحاً على يد تنظيم "داعش" في ليبيا.

وقال المركز في بيان صحافي، وصلت لـ"العربية.نت" نسخة منه، إن "هذه الجريمة هي ضد الإنسانية، وتقوّض أسس العيش المشترك بين أتباع الديانات"، داعياً إلى تضافر الجهود بين أتباع الديانات السمحة من أجل القضاء على الفكر التطرفي والإرهابي.

ونقل البيان عن مدير المركز، الأب بدر رفعت، قوله إن "الدم الذي وحد الأردنيين والناس من كل مكان، إثر مقتل الشهيد معاذ الكساسبة، لقادر اليوم أن يوحد جميع الناس ذوي الإرادة الصالحة، لاسيّما بعد جريمة قتل الأقباط الأبرياء، وكذلك بعد قتل الأشخاص الثلاثة في أميركا، لأن الإنسانية تبدو اليوم أكثر من أي وقت مضى ضحية هذا العنف الذي يضرب في الأرض سموماً قاتلة، ويعيث في بلدان العالم فسادا".

وأضاف أن الحرب على التطرف والإرهاب هي جزء من حرب الأردن والتحالف الدولي بكافة أشكاله وألوانه. وأعرب المركز عن أمله في أن تكون هذه الدماء الجديدة البريئة للعرب المسيحيين حافزاً للعمل المشترك داخل الكنائس وفي العلاقات المتبادلة بين المسيحيين والمسلمين للتعاضد على بناء المجتمعات الجديدة القادرة على النظر إلى جميع المواطنين بعين المساواة الدستورية والمواطنة الحقيقية، ومناهضة الفكر المتطرف، حسب ما جاء في البيان.

ودعا المركز الكاثوليكي إلى التضامن بين أتباع الديانات بما فيه الدفاع عن كرامة الإنسان، وحقوقه الأساسية، وأهمها حقه في الحياة وحقه في الحرية الدينية.

وكانت السلطات الأردنية أدانت بشدة العمل الإرهابي الذي وصفته بـ"الجبان" إثر إعدام 21 قبطياً مصرياً ذبحاً بالسكين بعدما تعرضوا للاختطاف في ليبيا خلال ديسمبر الماضي.