تنسيق أميركي دنماركي لمحاربة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعرب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لرئيسة وزراء الدنمارك، هيلي ثورنينغ-شميت، في مكالمة هاتفية، الاثنين، عن تضامنه عقب الهجومين المسلحين اللذين استهدفا في نهاية الأسبوع كنيسا يهوديا ومركزا ثقافيا في كوبنهاغن، واتفق معها على "ضرورة التصدي معا" للإرهاب.

وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما وثورنينغ-شميت "اتفقا على ضرورة العمل معا للتصدي للهجمات على حرية التعبير ولأعمال العنف المعادية للسامية".

وأضاف البيان أن الرئيس الأميركي قدم لرئيسة الوزراء الدنماركية التعازي بضحايا الهجومين، وأكد لها "تضامن الأميركيين مع حلفائنا الدنماركيين".

كما رحب أوباما بمشاركة الدنمارك في الاجتماع الدولي رفيع المستوى الذي سيستضيفه في واشنطن هذا الأسبوع على مدى ثلاثة أيام للتباحث في أنجع السبل لمواجهة الإرهاب، ووضع خطة للتصدي للتطرف، وتجنيد الجهاديين والحض على العنف.

وسيمثل عدد كبير من الحكومات في الاجتماع. وسيشارك في النقاشات أيضا الاتحاد الأوروبي، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.