.
.
.
.

موسكو تتهم كييف بالسعي "لنسف" اتفاقات مينسك

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، الخميس، أن الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو يريد "نسف اتفاقات مينسك" التي تم التوصل إليها بين كييف والمتمردين، عبر طلبه نشر قوة حفظ سلام دولية في أوكرانيا.

وقال بحسب ما نقلته عنه وكالة ريا نوفوستي: "حين يطرح طرف ما خطة جديدة بدلا من الالتزام بما وافق عليه، فإن ذلك يثير الشكوك بأنه يرغب في نسف اتفاقات مينسك".

وأضاف السفير الروسي أن "هذه الاتفاقات أبرمت للتو، وإذا عرضنا مباشرة خططا أخرى، فإن السؤال يطرح لمعرفة ما إذا كانت ستحترم أم لا".

وأمام تقدم المتمردين الموالين لروسيا الذين سيطروا الأربعاء على مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية في إطار سعيهم لإحكام السيطرة على شرق البلاد، أعلن الرئيس الأوكراني مساء الأربعاء أن "كييف ستطلب إرسال قوة شرطة تابعة للاتحاد الأوروبي بتفويض من الأمم المتحدة".

وقال بوروشنكو لدى افتتاح اجتماع لمجلس الأمن الوطني والدفاع خصص لهذا الملف: "نحن نعتبر أن وجود قوة شرطة للاتحاد الأوروبي أفضل خيار، لضمان الأمن في وضع لا تحترم فيه روسيا ولا من تدعمهم اتفاق وقف إطلاق النار".

وتم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار ينص على سحب الأسلحة الثقيلة في منطقة عازلة موسعة قبل أسبوع، وإثر ما يزيد عن 16 ساعة من المفاوضات بين مجموعة الاتصال حول أوكرانيا، التي تضم ممثلين عن كييف وموسكو ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

لكن وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل السبت الأحد، انتهك مع سيطرة المتمردين على ديبالتسيفي.