.
.
.
.

استقالة مسؤول في الاستخبارات البريطانية بعد فضيحة

نشر في: آخر تحديث:

صرح رئيس لجنة الأمن والاستخبارات في البرلمان البريطاني، التي تشرف على عمل المخابرات البريطانية، الثلاثاء، أنه سيتنحى بعد تصويره سراً وهو يعرض خدماته على شركة صينية وهمية.

وقال مالكولم ريفكيند عضو حزب المحافظين الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: "كل الجدل الحالي المثار بشأني ليس له أي صلة بعملي كرئيس للجنة الأمن والاستخبارات في البرلمان، إلا أنني أبلغت زملائي اليوم أني سأتنحى من رئاسة اللجنة، غير أني سأظل عضواً فيها".

وينفي ريفكيند ضلوعه في أي أخطاء، إذ قال لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) إنه "التقى بالشركة لسماع ما لديها، ولم يكن يتفاوض معها، كما أنه لم يقبل منها أي شيء".