.
.
.
.

"الانترنت" يسقط شابة كندية في فخ داعش

نشر في: آخر تحديث:

أكدت عائلة شابة كندية في تقرير تلفزيوني بثته شبكة التلفزيون الكندية أن ابنتها البالغة من العمر 23 عاما، التحقت بصفوف تنظيم داعش في سوريا بعد أن تعرضت لضغوط على شبكة الإنترنت.

وقالت الأخت الصغرى للشابة إن الأخيرة سجلت على موقع إلكتروني لتلقي دروس في القرآن تعطيها امرأة في ادمونتن غرب كندا، وأوضحت لها كيف تستطيع التوجه إلى الرقة السورية التي يعتبرها تنظيم داعش بمثابة "العاصمة".

وسافرت الشابة بعد ذلك إلى سوريا الصيف الماضي على الرغم من أن أجهزة الأمن الكندية أبلغت والديها بالأمر قبل هروبها.

وقالت الأخت الصغرى: "أبلغونا أنها كانت على علاقة بأشخاص يعتقدون أنهم خطيرون ويؤثرون عليها في الصيف".

وأكدت العائلة أنها لم تتلق أي أخبار من ابنتها منذ أيام، في مؤشر على أن الشابة نفذت مخططها بالهروب إلى سوريا.