.
.
.
.

مستوطنون يحرقون سيارات فلسطينية في رام الله

نشر في: آخر تحديث:

أحرق مستوطنون، فجر الخميس، سيارتين في قرية المغير شرق رام الله بالضفة الغربية، وخطوا شعارات عنصرية في القرية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" أن هذه الممارسات قامت بها ما تسمى بمجموعات "تدفيع الثمن" المتطرفة.

وفي حديث لوكالة "رويترز"، قال فرج النعسان رئيس مجلس محلي القرية "عند الساعة الرابعة والنصف (بالتوقيت المحلي) استيقظ أحد المواطنين على النار تشتعل في سيارته، وتمكن من إخماد النار فيها وكان بداخلها الشاكوش الذي تم كسر الزجاج به."

وتابع "كما تم حرق سيارة أخرى لمواطن يسكن في أطراف القرية وكتبت شعارات باللغة العبرية على جدار منزله، منها الموت للعرب والعلا لليهود موقعة من جماعة تدفيع الثمن (..) هذا المواطن شاهد المستوطنين وهم يهربون وكانت هناك سيارة بانتظارهم".

وقبل شهرين تقريبا أحرق المستوطنون أحد مساجد القرية وفي عام 2013 أحرقوا مسجدا آخر.

ولم يصدر تعقيب إسرائيلي على هذه الحادثة التي سبقها قبل عدة أيام إحراق مسجد في قرية بالقرب من بيت لحم، وإحراق مدرسة تابعة لكنيسة في القدس.