.
.
.
.

أميركا تحقق في قرصنة مواقع على أيدي داعش

نشر في: آخر تحديث:

أوردت شبكة التلفزة الأميركية "أن بي سي نيوز" اليوم الاثنين أن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" يحقق في سلسلة عمليات قرصنة لمواقع إلكترونية أدت إلى نشر راية تنظيم داعش عليها.

وتابعت الشبكة أن من بين هذه المواقع موقع لسباق السيارات في ولاية أوهايو ومركز غودويل في ميزوري وكنيسة في كندا.

كما سُجلت هجمات مماثلة على مواقع أخرى غير معروفة في ولايات مونتانا ونيويورك وماساتشوستس ومينيسوتا.

وقال "إف بي آي" إنه على علم بالحوادث، وإنه "على اتصال مع الأطراف المتضررة".

وذكر خبير في الشؤون الأمنية لشبكة "إن بي سي" أنه من غير المحتمل أن يكون لعمليات القرصنة "أي علاقة حقيقية" بالتنظيم المسلح.

ووقعت عمليات قرصنة مشابهة أمس الأحد في أيرلندا حيث تعرض موقع مركز دبلن لحوادث الاغتصاب للقرصنة.

وكُتب على الموقع المذكور عبارة: "قرصنة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). نحن في كل مكان"، بينما سُمعت موسيقى مرتبطة بالتنظيم.

ويعتمد التنظيم على حملة دعاية مكثفة على الإنترنت من أجل تجنيد مقاتلين أو مؤيدين له في كل مكان من العالم.