.
.
.
.

أمين الجامعة العربية: قوة مشتركة لمواجهة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، الاثنين، أن هناك حاجة ماسة إلى "إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة" لمواجهة "الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية" التي تواجهها الدول العربية.

وجاء إعلان العربي خلال اجتماع جارٍ لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة في القاهرة، وبعد أقل من أسبوع من إعلان نائبه أحمد بن حلي أن اقتراحا مصريا بتشكيل قوة عربية مشتركة للإسهام في حماية الأمن القومي العربي سيكون على جدول أعمال القمة المقبلة نهاية الشهر الجاري.

وقال العربي: "المطلوب الآن بإلحاح هو النظر في إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة تكون متعددة الوظائف، بمعنى أن تكون قادرة على الاضطلاع بما يوحد لها من مهام في مجالات التدخل السريع ومكافحة الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية والمساعدة في عمليات حفظ السلام".

وأضاف العربي أن عددا من الدول العربية "في حاجة ماسة لمثل هذه الآلية لمساعدة الحكومات على صيانة الأمن والاستقرار وإعادة بناء القدرات والمؤسسات الأمنية".

وأشار وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إلى أهمية تشكيل قوة عسكرية عربية، وذلك في كلمته أمام الاجتماع.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري في كلمته إن "خريطة الواقع العربي مكتظة بالبؤر الملتهبة، وقد وفرت البيئة المضطربة في عدد من الدول العربية أرضاً خصبة لنمو التطرف والإرهاب في ظل تفكك مؤسسات الدولة وغياب دورها جزئياً أو كلياً".

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعا في مقابلة مع قناة "العربية" السبت الماضي إلى "تشكيل قوة عربية مشتركة" لحماية أمن دول المنطقة.

وأضاف السيسي أن بعض دول الخليج "ممكن جدا أن تتحرك" تأييدا لاقتراح تشكيل هذه القوة. وأكد الرئيس المصري أن العاهل الأردني عبدالله الثاني أبلغ القاهرة كذلك تأييده لهذا الاقتراح.