.
.
.
.

القضاء الفرنسي يحقق في فيديو الطفل الداعشي القاتل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مصدر قضائي الخميس أن القضاء الفرنسي سيحقق في قتل عربي إسرائيلي من قبل تنظيم داعش بمشاركة مسلح ناطق بالفرنسية.

وبث التنظيم الثلاثاء شريط فيديو قال إنه لإعدام شخص قدم على أنه عربي إسرائيلي متهم بالتجسس لصالح الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد). وظهر في التسجيل مسلح تابع للتنظيم كان يتكلم بالفرنسية مع طفل في الثانية عشرة بدا في الفيديو يقتل الرجل برصاصة في الرأس.

وقالت مصادر مقربة من الملف إن المسلح الفرنسي يدعى صبري الصيد، وهو من أقرباء محمد مراح الذي قتل 7 أشخاص في مارس 2012 بتولوز ومونتوبان جنوب غرب فرنسا قبل أن تقتله الشرطة. وأضاف أن الطفل الذي ظهر معه هو ابن أخته.

ولم يؤكد مصدر فرنسي رسمي هوية المسلح والطفل.

وفُتح التحقيق القضائي في الاغتيال بالتعاون مع منظمة إرهابية وتشكيل عصابة إجرامية بالتعاون مع منظمة إرهابية وتمجيد الإرهاب والتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية. وهذه أول مرة تجري فيها ملاحقة في فرنسا على أساس هذه الدوافع.

وصبري الصيد، البالغ من العمر 31 عاما، هو ابن أحد أزواج والدة محمد مراح، وقد غادر إلى سوريا في ربيع 2014 مع آخرين، بينهم مسلح آخر من جنوب غرب فرنسا هو توماس بموان.

واعترض الجيش السوري الرجلين في 2006 أثناء توجههما إلى العراق للمشاركة في محاربة التحالف الدولي، وحُكم عليهما بالسجن 5 سنوات في 2009.

وفي الفيديو يهدد الشخص الذي يرجح أنه صبري الصيد، إسرائيل ويتحدث بالفرنسية عن الهجوم على متجر يهودي بباريس في يناير، عندما قام المسلح أحمدي كوليبالي بقتل 4 يهود قبل أن تقتله الشرطة. ونُفذ الهجوم غداة الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة الذي أوقع 12 قتيلا.