.
.
.
.

طوارئ في أرخبيل فانواتو بعد إعصار مدمر

نشر في: آخر تحديث:

هبطت أولى شحنات المساعدات في فانواتو الأحد فيما أعلنت السلطات حالة الطوارئ وتأهبت وكالات الاغاثة العالمية بعد أن اجتاح إعصار مدمر الدولة التي تتكون من جزر بالمحيط الهادي.

وأعلنت السلطات في فانواتو شرق آسيا، الأحد حال الطوارئ في عموم الأرخبيل الذي اجتاحه إعصار مدمر، مشيرة إلى أن الحصيلة الأولية للضحايا في العاصمة بورت فيلا تبلغ ستة قتلى لكنها مرشحة للارتفاع أكثر بكثير.

وقال باولو مالاتو المتحدث باسم المكتب الوطني لإدارة الكوارث لوكالة فرانس برس إن "الحكومة أعلنت حال الطوارئ في سائر أنحاء البلاد"، مضيفا "هناك ست حالات مؤكدة (وفيات) في بورت فيلا و20 جريحا".

وتخشى منظمات إغاثية أن تكون حصيلة القتلى بالعشرات وأن يكون نطاق الدمار هائلا في هذا البلد الفقير، وقد أعلنت منظمة أوكسفام الإنسانية الأحد أن الإعصار "بام" الذي صنف في الدرجة الخامسة، الأعلى، وصاحبته رياح تجاوزت سرعتها 300 كلم في الساعة، أدى إلى تضرر ما يصل إلى 90% من المساكن في العاصمة بورت فيلا.

وقال كولن كوليت فان روين مدير فرع المنظمة في فانواتو إن "هذه ستكون على الأرجح إحدى أسوأ الكوارث على الإطلاق في منطقة المحيط الهادئ. إن حجم الاحتياجات الإنسانية سيكون مهولا"، مؤكدا أن الإعصار أتى على "مجتمعات بأكملها".

وكانت المديرة التنفيذية لمكتب اليونيسيف في نيوزيلندا فيفيان ميدابورن قالت السبت إن "هذه الكارثة الطبيعية قد تكون إحدى أسوأ الكوارث في تاريخ المحيط الهادئ"، متحدثة عن "قرى دمرت بأكملها".

والسبت، وجه رئيس هذا البلد الفقير الذي يبلغ عدد سكانه 270 ألف نسمة نداء للمساعدة الدولية.