.
.
.
.

لندن تفرج بكفالة عن بريطانيين حاولوا الالتحاق بداعش

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة البريطانية أنها أفرجت بكفالة عن ثلاثة شبان بريطانيين أوقفتهم السلطات التركية، الأحد، ورحلتهم إلى بلادهم بعدما اشتبهت في أنهم كانوا يحاولون السفر إلى سوريا.

وقالت سكتلنديارد إن السلطات التركية اعتقلت الجمعة فتيين بريطانيين في الـ17 من العمر من شمال غربي لندن، وبريطانيا ثالثا في الـ 19 من العمر، وأبعدتهم إلى بريطانيا حيث تم توقيفهم على الفور "بشبهة التحضير لأعمال إرهابية" حيث خضعوا للاستجواب.

ومساء الأحد، قال متحدث باسم سكتلنديارد: "لقد أطلق سراحهم بكفالة ووضعوا تحت مراقبة قضائية بانتظار استكمال التحقيق".

ويأتي اعتقال هؤلاء الشبان بعد أقل من شهر على فرار ثلاث فتيات بريطانيات تتراوح أعمارهن بين 15 و16 عاما، من منازلهن في لندن، وتوجههن إلى تركيا ومنها إلى سوريا، حيث التحقن بتنظيم داعش.

وبحسب صحيفة تايمز فإن ذوي الفتيين القاصرين هم الذين أبلغوا الشرطة بأمرهما لأنهما لم يعودا إلى المنزل بعد صلاة الجمعة.

وكانت سكتلنديارد قالت في بيان سابق إن "المحققين تلقوا يوم الجمعة 13 مارس، في وحدة مكافحة الإرهاب، معلومات عن اختفاء فتيين في الـ17 من العمر من شمال غرب لندن، وأنهما على الأرجح في طريقهما إلى سوريا".

وأضاف البيان أن "التحقيق أظهر أنهما يسافران برفقة شاب ثالث في الـ19 من العمر. وقد أبلغ المحققون السلطات التركية التي أوقفت الشبان الثلاثة ومنعتهم من دخول سوريا".

وأكد مسؤول رسمي تركي أن "الفتيين القاصرين اعتقلا بناء على معلومات تلقتها السلطات التركية من نظيرتها البريطانية". مضيفا أن "الشاب الثالث البالغ 19 عاما أوقفته شرطة المطارات التركية"، مشيدا بالتعاون بين البلدين في هذه القضية.

البريطانيات الثلاث


كان نائب رئيس الحكومة التركي بولنت ارينتش انتقد الشهر الماضي بريطانيا لسماحها للفتيات الثلاث "بمغادرة لندن بهدوء" وعدم إبلاغها تركيا بالأمر إلا بعد ثلاثة أيام.

وغادرت الفتيات خديجة سلطانة (17 عاما) وشميمة بيغوم (15 عاما)، وأميرة عباسي (15 عاما)، منازلهن في شرق لندن وتوجهن جوا إلى إسطنبول في 17 فبراير. واستقلت الفتيات حافلة من اسطنبول إلى أورفا في جنوب شرقي تركيا حيث عبرن إلى سوريا.

وأعلنت تركيا الخميس أنها اعتقلت الرجل الذي ساعد الفتيات الثلاث، وهو عميل في جهاز استخبارات إحدى دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق.