.
.
.
.

عباس يدعو حكومة إسرائيل القادمة لالتزام حل الدولتين

نشر في: آخر تحديث:

دعت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، الحكومة الإسرائيلية القادمة إلى الالتزام بحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية للمضي قدما في عملية السلام.

وقال نبيل أبو ردينة، المتحدث الرسمي باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس "لسنا معنيين من يكون رئيس الحكومة في إسرائيل، ما نريده من الحكومة الإسرائيلية أن تعترف بحل الدولتين، وأن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية".

وأضاف "على هذه القاعدة سنستمر في التعامل مع أي حكومة إسرائيلية تلتزم بقرارات الشرعية الدولية".

وأشارت نتائج رسمية شبه نهائية، اليوم الأربعاء، إلى أن حزب ليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، حقق فوزا كبيرا في الانتخابات الإسرائيلية.

وقال أبو ردينة إن "الموقف الفلسطيني الثابت هو ذاته الموقف العربي. مطلوب أن تلتزم الحكومة الإسرائيلية بحل الدولتين، وأن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية، وبغير ذلك لن تكون أي فرصة لعملية سلام".

ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعا في رام الله، غداً الخميس، لبحث تنفيذ قرار المجلس المركزي، ثاني أعلى هيئة تشريعية عند الفلسطينيين، وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

السلطة ستكثف حملاتها الدبلوماسية

من جهته، أكد عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات أن الفلسطينيين سيقومون بتكثيف حملتهم الدبلوماسية بعد نشر الاستطلاعات الأولية لنتائج الانتخابات التشريعية الإسرائيلية التي تشير إلى توجه نتنياهو لتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

وكان صائب عريقات قد أدلى بتلك التصريحات قبيل إعلان النتائج النهائية للانتخابات الإسرائيلية بفوز حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو.

وقال عريقات "يبدو لي أن نتنياهو سيشكل الحكومة المقبلة، استمعنا جميعا لتصريحاته عندما قال إنه لن يسمح بإقامة دولة فلسطينية وسيستمر في الاستيطان.. نقول بوضوح إن سعينا للتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية سيستمر ويتصاعد لترسيخ الأسس القانونية الدولية لدولة فلسطين المحتلة".

وطالب كبير المفاوضين الفلسطينيين المجتمع الدولي بمساندة مسعى فلسطين كدولة تحت احتلال بالتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية والانضمام إلى المواثيق والمؤسسات الدولية الأخرى.

وكانت النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية الإسرائيلية قد أكدت فوز بنيامين نتنياهو ومن المنتظر تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة.