.
.
.
.

أفغانستان.. جنازة "هادئة" لامرأة اتهمت بحرق المصحف

نشر في: آخر تحديث:

شارك مئات الأشخاص، الأحد، في كابول بجنازة سيدة ضربها مجموعة من الناس حتى الموت وأحرقت جثتها الخميس، بعد اتهامها بإحراق مصحف.

وجرت مراسم الدفن بهدوء صباح الأحد في مقبرة حي بانجساد شمال كابول. كما شارك عدد من أعضاء البرلمان الأفغاني ومسؤولون حكوميون.

وفي حدث نادر في أفغانستان، حملت نساء ناشطات في المجتمع المدني نعش فارخونده (27 عاما) إلى المقبرة.

وهتف الحشد "الله أكبر"، مطالباً الحكومة بمحاكمة المسؤولين عن مقتلها.

وقال باري سلام الناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان "إنها جريمة ضد هذه العائلة، جريمة ضد أخت وجريمة ضد الإنسانية".

وكان حشد ضرب السيدة الأفغانية التي يشتبه بأنها أحرقت مصحفاً، حتى الموت وأحرقت جثتها الخميس، في حي شاه دو شامشيرا في كابول.

وقالت الشرطة إن المرأة كانت تعالج منذ أربع سنوات من اضطرابات نفسية.
وأعلنت الشرطة الجمعة توقيف تسعة أشخاص في إطار هذه القضية.