.
.
.
.

حكومة أفغانستان: 4 وزيرات.. والدفاع شاغرة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني مساء السبت، لائحة جديدة تضم 16 اسما لاستكمال تشكيل حكومته، وذلك بعد رفض البرلمان نهاية يناير ثلثي الوزراء الذين اقترحهم.

وبعد أكثر من 6 أشهر من تنصيب الرئيس غني، لم يمنح البرلمان الثقة إلا لثمانية وزراء من 25 وزيرا في يناير.

وأثار هذا البطء في تشكيل الحكومة مخاوف بشأن الاستقرار السياسي في أفغانستان في الوقت الذي سحب فيه الحلف الأطلسي قواته المقاتلة نهاية العام الماضي.

ويتعين أن يحصل الوزراء الـ 16 الذين توافق عليهم الرئيس غني ورئيس السلطة التنفيذية عبد الله عبد الله، على ثقة البرلمان.

وتنفيذا لوعد الرئيس هناك 4 نساء بين الوزراء الـ16، وهن: دلبار نزاري في وزارة المرأة، وسلامات عظيمي في مكافحة المخدرات، وفريدة مهند في التعليم العالي، ونسرين اورياخيل في العمل والشؤون الاجتماعية.

واقترحت أسماء لعدة حقائب وزارية أساسية مثل الاقتصاد (عبد الستار مراد) والتجارة والصناعة (همايون راسا) والزراعة (عبد الله زمير).

وفي المقابل لم يتم نشر أي اسم لوزارة الدفاع المهمة ، في الوقت الذي حل فيه "موسم المعارك" بين قوات الأمن ومتمردي طالبان. ويتولى المنصب حاليا وزير بالوكالة.

وفي يناير، وضمن الوزراء الثمانية الذين قدموا للبرلمان، تم منح الثقة لوزير الخارجية صلاح الدين رباني، والداخلية نور الحق علومي.

ونشرت الرئاسة الأفغانية هذه اللائحة قبيل مغادرة غني وعبد الله إلى الولايات المتحدة في زيارة رسمية تستمر 4 أيام. ويبحث غني وعبد الله في واشنطن مسألة المفاوضات المستقبلية مع طالبان.