.
.
.
.

السجن 11 شهرا لرسامين متهمين بإهانة أردوغان

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة حرييت الأربعاء أن محكمة في اسطنبول حكمت بالسجن 11 شهرا على رسامي كاريكاتير في صحيفة "بينغوين" (البطريق) الساخرة أدينا بإهانة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة إن القضاة خفضوا عقوبة كل من الرسامين بهادير باروتر واوزر أيدوغان إلى غرامة تبلغ 7 آلاف ليرة تركية (2500 يورو).

وكان القضاء يطالب بعقوبة السجن سنتين للرسامين اللذين ليسا أول من يصدر بحقهما حكم بالسجن من قبل القضاء التركي، لأنهما رسما رجل تركيا القوي "بشكل مهين".

وفي الرسم يبدو أردوغان وهو يستقبل بعد فوزه في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في أغسطس 2014 عند باب قصره الجديد الفاخر المثير للجدل في أنقرة من قبل اثنين من رجاله ينتقدهما، لأنهما لم يضحيا "بصحافي واحد على الأقل".

وهو يشير بذلك إلى عادة نحر الخراف للاحتفال بحدث مهم والممارسات التي توصف "بالاستبدادية" للرئيس.

وأدين في إطار دعاوى كان وراءها الرئيس التركي عدد من الصحافيين، وكذلك الفنانون أو مواطنون بسطاء بتهمة "إهانة" شخصه.

وكانت ايما سنكلير ويب من منظمة هيومن رايتس ووتش رأت أن "تركيا تملك ماضيا مثقلا في الملاحقات بتهمة التشهير لكن سجن أشخاص بتهمة الإهانة يشكل توجها جديدا مثيرا للقلق لا سابق له في السنوات الـ 10 الأخيرة".