.
.
.
.

نتنياهو: الاتفاق الإيراني المنتظر أسوأ مما كنا نخشاه

نشر في: آخر تحديث:

ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد، بـ"الاتفاق الخطير" حول البرنامج النووي الإيراني المقرر قبل 31 مارس بين طهران والقوى الكبرى، موضحاً أنه "يؤكد كافة مخاوفنا".

وقال نتنياهو في افتتاح الاجتماع الأسبوعي لحكومته في تصريحات بثتها الإذاعة العامة: "الاتفاق الخطير الذي يتم التفاوض عليه في لوزان يؤكد كافة مخاوفنا وأكثر من ذلك".

وندد نتنياهو أيضا بما وصفه "محور إيران-لوزان-اليمن الخطير جدا بالنسبة للبشرية والذي يجب التصدي له وإيقافه"، في إشارة إلى المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران الذين يحاولون الاستيلاء على السلطة في اليمن.

وبحسب نتنياهو فإنه "بعد محور بيروت- دمشق وبغداد، تعمل إيران من أجل الاستيلاء على الشرق الأوسط كله واحتلاله".

وأكد نتنياهو أيضا أنه يحظى "بدعم راسخ ومتواصل" من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس الأميركي.

وقبل الاجتماع الحكومي، أكد وزير الداخلية المنتهية ولايته جلعاد أردان والمقرب من نتنياهو أن "الكونغرس الأميركي قد يكون العقبة الأخيرة لرفع العقوبات على إيران" بعد التوصل إلى اتفاق.

وتخوض القوى الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) وإيران مفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق قبل المهلة المحددة لذلك في 31 مارس يضمن أن الجمهورية الإسلامية لن تصنع أبدا القنبلة الذرية مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية.

وتشتبه واشنطن وحلفاؤها بأن برنامج إيران للطاقة النووية المدنية يخفي شقا عسكريا لامتلاك أسلحة ذرية، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية.