.
.
.
.

حريق متعمّد في مأوى للاجئين في ألمانيا

نشر في: آخر تحديث:

شبّ حريق، ليل الجمعة-السبت، في مبنى كان يجري إعداده لإيواء طالبي اللجوء في قرية شرق ألمانيا، حيث أرغمت تظاهرات النازيين الجدد رئيس بلدية القرية على الاستقالة.

وكان ماركوس نيرث، رئيس بلدية تروغليتز التي تضم 2700 شخص في ولاية ساكس انهالت الألمانية، قد استقال في بداية مارس الماضي عندما شعر بأنه مهدد جراء التظاهرات التي نظمها الحزب النازي الجديد بعد موافقته على استقبال نحو 40 لاجئاً اعتباراً من مايو في مسكن مهجور.

وفجر السبت، شبّ الحريق في المبنى لكن لم يصب أحد بأذى، وفق الشرطة.
وفي وقت لاحق، أشارت الشرطة في بيان إلى أن "شخصا أو أكثر يقفون وراء الحريق"، وقد استُخدمت مادة لتسريع انتشاره. وأضافت الشرطة أن "السقف تعرض للتلف فيما تضررت أجزاء أخرى من المبنى، ما يجعله غير قابل للسكن حاليا".

وفي هذا السياق، أعرب نيرث عن غضبه وحزنه في تصريح لصحيفة "تاغشبيغل"، وأضاف: "العدوى البغيضة ماضية في غيها حتى باتوا اليوم يفضلون إحراق المنازل التي يمكن أن تؤوي عائلات".

وكان نيرث قد أعرب لدى استقالته عن أسفه لعدم حصوله على دعم المؤسسات السياسية الألمانية.