.
.
.
.

الصين تحتج على أميركا بعد تقرير عن الحريات الدينية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، أن بكين قدمت احتجاجاً للولايات المتحدة بعد أن ذكرت لجنة حكومية أميركية أن انتهاكات الصين للحريات الدينية "جسيمة" و"ممنهجة".

وقالت اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية، وهي هيئة اتحادية تضم أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، في تقرير الأسبوع الماضي، إنه كانت هناك "انتهاكات غير مسبوقة" ضد المسيحيين والبوذيين والمسلمين في الصين العام الماضي.

وحث التقرير، وزارة الخارجية الأميركية على تغيير تصنيف الصين إلى دولة مخالفة من الدرجة الأولى، إلى جانب 16 دولة أخرى، بينها ميانمار وإيران وكوريا الشمالية.
وقالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم الخارجية الصينية إن بكين ترفض بشدة نتائج التقرير، وقدمت احتجاجاً دبلوماسياً بالفعل.

وذكرت في إفادة صحافية يومية أن "الصين تحترم وتحمي الحرية الدينية للمواطنين. كما يتمتع المواطنون الصينيون بموجب القانون بحقوق واسعة في مجال الحريات الدينية. وتقرير ما يسمى باللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية مليء بالتحيز السياسي وينتقد الصين بشكل اعتباطي ولا أساس له من الصحة. ونعرب عن معارضتنا القوية لهذا".

وتابعت: "الجانب الصيني قدم احتجاجات بالفعل للجانب الأميركي، ودعا الولايات المتحدة للكف عن استخدام القضايا الدينية حجة للتدخل في شؤون الصين".