.
.
.
.

واشنطن: هجوم تكساس "مستلهم" من داعش وغير موجه منه

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الخميس أن الهجوم الذي استهدف الأحد مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد في ولاية تكساس "مستلهم" من تنظيم "داعش" وليس "موجهاً" منه.

وقال كارتر إن "الانطباع الذي تكون لدينا من التحقيقات الجارية هو أن هذا الهجوم مستلهم من تنظيم داعش ولكن ليس موجها منه". وأضاف "مع هذا فانه من المثير للقلق أن يكون هناك أفراد مثل هؤلاء يستلهمون تنظيم داعش".

وتابع الوزير الأميركي "هذا سبب إضافي لماذا يجب أن يهزم داعش."

يذكر أن رجلين مدججين بالسلاح هاجما الأسبوع الماضي مركزا في غارلاند، الضاحية الشمالية الشرقية لمدينة دالاس (تكساس، جنوب وسط الولايات المتحدة) كانت تجري بداخله مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد، مما أسفر عن اصابة شرطي بجروح في حين تمكن شرطي آخر من قتل المهاجمين.

وتبنى داعش الهجوم. وقال عبر اذاعته الثلاثاء "قام جنديان من جنود الخلافة بالهجوم على معرض في غارلاند في تكساس الأميركية، وهذا المعرض كان يقيم مسابقة للرسوم المسيئة للنبي"، متوعداً بمزيد من الهجمات.

وبحسب ديفيد ايسبن الخبير بشؤون الجماعات الاسلامية المتطرفة فإن أحد منفذي هجوم غارلاند كان على تواصل وثيق عبر الانترنت مع شخص أميركي يجند مقاتلين لمصلحة داعش.

وقال ايسبن مدير "مشروع مكافحة الارهاب" الأربعاء إن محمد حسن وهو أميركي من أصل صومالي التحق بصفوف داعش وينشط على شبكات التواصل الاجتماعي باسم "ميسكي" وأجهزة الامن الفدرالية تعرفه، وتحادث عبر تويتر مع التون سيمبسون أحد المسلحين اللذين نفذا الهجوم في غارلاند الأحد وقتلا خلاله برصاص شرطي.