.
.
.
.

أميركا تتعهد بإعادة صحافي مختطف بسوريا منذ ألف يوم

نشر في: آخر تحديث:

تعهدت الولايات المتحدة الثلاثاء، "بالعمل بلا كلل" لإعادة الصحافي الأميركي المفقود أوستن تايس الذي اختفى في سوريا عام 2012 وناشدت خاطفيه الإفراج عنه.

وفي بيان بمناسبة مرور ألف يوم على احتجاز الصحفي الأمريكي دعت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض برناديت ميهان الحكومات والأفراد الذين لديهم معلومات عن مكانه إلى "التعاون معنا للمساعدة في إعادته إلى الوطن".

وقالت ميهان إن المسؤولين الأميركيين "يحثون خاطفي أوستن بقوة على الإفراج عنه".

وأضافت "ستواصل حكومة الولايات المتحدة العمل بلا كلل لإعادة أوستن إلى والديه ديبرا ومارك وإخوته وأخواته الذين يقاسون العذاب والمعاناة منذ خطف أوستن".

وقال البيت الأبيض إن تايس وهو جندي سابق بمشاة البحرية الأميركية اختطف في أغسطس 2012 خلال تغطيته لأخبار الحرب الأهلية السورية من إحدى نواحي دمشق. ولم ترد أي أخبار منه باستثناء مقطع فيديو قصير ظهر بعد ذلك بخمسة أسابيع. ولم تتضح الجهة التي تحتجز تايس. وتقول عائلته إنها تعتقد أنه لايزال على قيد الحياة.

وفي مارس، قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تجري اتصالات مباشرة من حين لآخر بمسؤولي الحكومة السورية لبحث قضية تايس.

وأحجم المسؤول عن تحديد عدد المواطنين الأميركيين المفقودين أو المحتجزين كرهائن في سوريا لكنه قال إن مسؤولين أميركيين يعملون مع دبلوماسيين من التشيك يقومون بالوساطة بين الولايات المتحدة وسوريا بشأن أماكن وجود هؤلاء الرعايا.

وقالت ميهان "نقدر بشدة جهود الحكومة التشيكية التي تمثل المصالح الأميركية في سوريا بالأصالة عن مواطنينا بمن فيهم أوستن".

وأوستن واحد من عدة صحفيين وعمال إغاثة أميركيين وأجانب من جنسيات أخرى اختفوا في سوريا خلال الحرب الأهلية. وأعدم تنظيم داعش الذي سيطر على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا بعضا منهم.