.
.
.
.

الأردن.. التعامل مع أسلحة كيمياوية بـ"الأسد المتأهب"

نشر في: آخر تحديث:

شهدت مناورات "الأسد المتأهب" في نسختها الخامسة، والتي تقام في الأردن، تمريناً عسكرياً في كيفية التعامل مع تهديدات بأسلحة غير تقليدية.

ويعنى التمرين في كيفية تعامل أجهزة الدولة المختلفة مع إصابات ناتجة عن استهداف كيمياوي سواء كان ناتجاً عن حادث طبيعي أو صناعي، وقدرة تعامل أجهزة الدولة على التعامل مع مثل هذه الحوادث.

ويحاكي التمرين الذي شاركت فيه قوات أميركية وإماراتية، سقوط صواريخ قصيرة المدى محملة برؤوس كيمياوية على إحدى المناطق، وكيفية تعامل أجهزة الدولة معها.

ويأتي التمرين ضمن فعاليات تدريبات "الأسد المتأهب 5" التي انطلقت في الأردن في الخامس من الشهر الجاري، بمشاركة 10 آلاف جندي من 18 دولة، وتستمر التدريبات السنوية حتى الـ19 من مايو الحالي.

وكانت قيادة "الأسد المتأهب" قد نفت في وقت سابق علاقة التدريبات العسكرية بأية أحداث في المنطقة والإقليم.