.
.
.
.

10 دول عربية تنسق جهودها لحماية المواقع الأثرية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت 10 دول عربية في القاهرة، اليوم الخميس، أنها اتفقت على تنسيق جهودها من أجل حماية المواقع الأثرية، في الوقت الذي يشكل فيه تنظيم "داعش" تهديدا لبلدة تدمر الأثرية في سوريا.

ويأتي الإعلان عن الاتفاق في ختام مؤتمر استمر يومين بدعوة من مصر وبمشاركة وزراء ومسؤولين عن الآثار في دول عربية، كما حضر المؤتمر خبراء أجانب ومنظمة "اليونيسكو".

واعتبرت الدول الـ10 في بيان مشترك أن المواقع الأثرية في الشرق الأوسط مهددة من قبل "شبكات الجريمة المنظمة والجماعات المتطرفة".

واتفقت السعودية والإمارات والكويت ومصر والعراق والأردن ولبنان وليبيا والسودان وسلطنة عمان على "إطلاق فريق عمل معني بمكافحة النهب الثقافي لتنسيق الجهود الإقليمية والدولية للعمل على حماية الممتلكات الثقافية". كما اتفقوا على "منع تهريبها واسترداد ما سرق منها".

وعُقد المؤتمر بعد غضب دولي واسع أثاره بث تنظيم "داعش" الشهر الماضي فيديو يظهر متطرفين وهم يهدمون بجرافة مدينة نمرود الآشورية في شمال العراق.

وحذرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، ايرينا بوكوفا، الأربعاء الماضي من أن تدمير المتطرفين للمواقع الأثرية بلغ "مدى غير مسبوق"، ودعت الى جهود دولية لحماية الآثار في المنطقة.