.
.
.
.

الأمم المتحدة: على ميانمار أن تحمي الأقلية المسلمة

نشر في: آخر تحديث:

قال المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الأمير زيد بن رعد الحسين، اليوم الجمعة، إن تدفق اللاجئين اليائسين عبر خليج البنغال سيستمر ما لم توقف ميانمار التمييز ضد أقلية الروهينغا المسلمة فيها.

وجاء في بيان صادر عن الحسين: "إلى أن تنهي حكومة ميانمار التمييز المؤسسي ضد السكان الروهينغا، بما في ذلك تكافؤ الحصول على المواطنة، ستستمر هذه الهجرة المحفوفة بالمخاطر".

وتصف الأمم المتحدة أقلية الروهينغا بأنها واحدة من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم.

وقال المفوض السامي إن "تجريم مثل هؤلاء الناس، بمن فيهم الأطفال، ووضعهم قيد الاعتقال ليس هو الحل".

وفرّ نحو 25 ألف شخص، أغلبهم من أقلية الروهينغا ومن بنغلاديش، في قوارب بخليج البنغال خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام، وتم تهريب كثير منهم إلى تايلاند أو الاتجار بهم إلى أن دفعوا أموالا ليصلوا إلى الحدود الماليزية.