.
.
.
.

مسؤول إسرائيلي: تحذيرات أوباما لنتنياهو لا مبرر لها

نشر في: آخر تحديث:

رفض مسؤول بارز في حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الجمعة، الانتقادات الأميركية الجديدة لنتنياهو ووصفها بأنها غير مبررة ومنافقة.

وجاءت تصريحات تساحي هنغبي، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع ذات النفوذ في البرلمان، ردا على تصريحات للرئيس الأميركي، باراك أوباما، نشرتها الخميس مجلة "ذا اتلانتك".

وأعرب أوباما في تلك التصريحات مجددا عن قلقه بشأن تصريحات أدلى بها نتنياهو خلال الانتخابات الإسرائيلية الحاسمة في مارس الماضي، محذرا من عواقبها على السياسة الخارجية.

وسعيا لتحفيز ناخبي اليمين يوم الانتخابات، حذر نتنياهو من أن يتوجه عرب إسرائيل إلى مراكز الاقتراع "بأعداد كبيرة"، واعتذر لاحقا عن تلك التصريحات.

وقال أوباما "بدا أنه تم تصوير المواطنين من عرب إسرائيل وكأنهم قوة غازية يمكن أن تصوت، وأنه يجب الحذر من ذلك".

كما أشار أوباما إلى تصريح لنتنياهو استبعد فيه إقامة دولة فلسطينية في حال إعادة انتخابه، رغم محاولته العودة عن تلك التصريحات لاحقا.

وقال الرئيس الأميركي "عندما يحدث شيء كهذا، فإن لذلك تبعات على مستوى السياسة الخارجية".

إلا أن هنغبي وصف تصريحات أوباما بأنها "غير لائقة"، وقال "أعتقد أن أسلوبه ليس له ما يبرره ويحمل كثيرا من النفاق".

وأضاف "نحن لا نسمع كلمة انتقاد توجه إلى جاراتنا، ومن بينها الدولة التي تحمل رقما قياسيا في عدد الإعدامات، وهي إيران التي يبذل معها (أوباما) محاولات خارقة للمصالحة"، في إشارة إلى جهود التوصل إلى اتفاق نووي مع طهران.