.
.
.
.

الأطلسي: داعش يجند عناصر بأفغانستان من دون قدرات فعالة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجنرال جون كامبل، قائد مهمة الحلف الأطلسي في أفغانستان، أن عناصر من داعش المتطرف يجندون أشخاصاً في هذا البلد، وبعضهم من حركة طالبان، لكنهم لا يملكون قدرات فعالة حتى الآن.

وأضاف أثناء لقاء مع وسائل الإعلام الأجنبية السبت في مقر قيادته بكابول "مع تنظيم داعش، هناك دينامية مختلفة عما كانت عليه العام الماضي".

وتابع "هناك تجنيد في أفغانستان وفي باكستان. وهناك أموال تتحرك هنا وهناك. لكن لم نلحظ مبالغ كبيرة ولم نر تنظيم داعش يتحرك في أفغانستان".

وحذر الجنرال الأميركي "إذا لم نمارس ضغطا فإن الأمر سيتفاقم".

وأضاف "لم نر عمليات في هذه المرحلة كما هي الحال في سوريا. لكن بمرور الوقت هذا ما يريدون فعله. ولذلك علينا التخلص من الأمر الآن".

وأشار الجنرال إلى أن التهديد مشترك في أفغانستان وباكستان اللتين عليهما، برأيه، أن توحدا جهودهما لمحاربة المتشددين خصوصا من خلال "تقاسم المعلومات".

من جهة أخرى وحول طبيعة وجود تنظيم داعش في أفغانستان اعتبر الجنرال أنه هناك "بعض التأثير الأجنبي لكن لم نر الكثير من المقاتلين الأجانب من سوريا أو العراق أو غيرهما".

وأضاف "ما نراه هم طالبان يغيرون ولاءهم. وهم يرون في ذلك وسيلة للحصول على المزيد من الموارد والاهتمام. اطلعنا على معلومات تجنيد تشير إلى أن تنظيم داعش يدفع ضعف ما تدفعه طالبان".

وأوضح أن بعض عناصر طالبان "يرفعون اليوم الراية البيضاء (طالبان الأفغانية) وفي الغد يرفعون الراية السوداء (تنظيم داعش).