.
.
.
.

ميانمار تتوصل لاتفاق مع بنغلادش لإعادة 200 مهاجر

نشر في: آخر تحديث:

قالت ميانمار، اليوم الثلاثاء، إنها توصلت لاتفاق مع بنغلادش المجاورة لإعادة 200 من بنغلادش جرى إنقاذهم من قارب قبالة ميانمار الأسبوع الماضي.

وظهرت أزمة مهاجرين في جنوب شرق آسيا بعد أن سقط مسلمو الروهينجا الفارون من الاضطهاد في ميانمار وسكان يحاولون الهرب من الفقر في بنغلادش فريسة في أيدي مهربي البشر.

وبعد أن شنت تايلاند حملة لقمع تهريب البشر، بدأ المهربون يتخلون عن القوارب المكتظة بالركاب في البحر بدلا من محاولة تهريبهم عبر تايلاند. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن السبل تقطعت بنحو 3500 مهاجر.

وقالت صحيفة "جلوبال نيو لايت أوف ميانمار" المملوكة للدولة، إنه جرى التوصل للاتفاق أمس الاثنين بعد محادثات شاركت فيها وزارة الخارجية في بنغلادش وسفير ميانمار لدى بنغلادش ومسؤولون من بنغلادش في ميانمار.

وكانت ميانمار قالت إن 200 من بنغلادش بين 208 رجال على متن السفينة التي أنقذتها البحرية يوم الجمعة قبالة ساحل ولاية الراخين الغربية ووصفت الباقين بأنهم "بنغال" من الراخين.

وتلقي ميانمار باللوم في أزمة "مهاجري القوراب" الحالية على الاتجار بالبشر وشبكات التهريب، وترفض المزاعم بأن سياساتها تجاه الروهينجا دفعتهم إلى الفرار.

وحثت واشنطن والأمم المتحدة ميانمار على محاربة التمييز والعنف ضد مسلمي الروهينجا، وقالتا إن سياسة ميانمار تجاههم هي السبب الأساسي في أزمة الهجرة الجماعية.