.
.
.
.

الفلسطينيون يسحبون مشروع تجميد عضوية إسرائيل في الفيفا

نشر في: آخر تحديث:

أثار سحب الطلب الفلسطيني المقدم إلى الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بتعليق عضوية إسرائيل في الاتحاد جدلا واسعا.

وتشكلت لجنة مراقبة منبثقة من الجمعية العمومية تبحث في آلية فعالة لحل جميع الانتهاكات الإسرائيلية التي تقيد حرية عمل وحركة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وأنديته وفرقه من وإلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتم سحب طلب التصويت بشكل مفاجئ من قبل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم طلب التصويت على تعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي في الجمعية العمومية للفيفا بزوريخ.

وبدلا من ذلك، صوت المؤتمر السنوي لصالح اقتراح بإنشاء لجنة مراقبين متعددة الأطراف لمراقبة حرية تحرك اللاعبين والمسؤولين من وإلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وما إن تمت صياغة الاقتراح الذي ينص على عدم التصويت من قبل سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي حتى تصافح رئيس الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم عوفر إيني مع نظيره الفلسطيني في النهاية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تلقف القرار الفلسطيني واعتبره نجاحا لجهود حكومته الدبلوماسية.

موقف نتنياهو يقابله اتهام الاتحاد الفلسطيني لإسرائيل بعرقلة أنشطته وتقييد تحرك اللاعبين بين قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، في حين تبرر إسرائيل تلك القيود بالمخاوف الأمنية.