.
.
.
.

بعد تقدم داعش.. التحالف يراجع استراتيجيته في باريس

نشر في: آخر تحديث:

يعقد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش اجتماعاً في باريس غدا الثلاثاء لمراجعة "استراتيجيته" بعد نكسات في العراق وسوريا، وللتشديد على الحكومة العراقية بضرورة انتهاج سياسة "جامعة للأطياف" خاصة تجاه الأقلية العربية السنية.

وسيترأس الاجتماع، الذي يشارك فيه 24 وزيرا أو ممثلا عن منظمات دولية، وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وأصيب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي كان مقررا أن يشارك في اجتماعات باريس، اليوم الأحد بكسر عظم الفخذ بعد أن سقط عن دراجة هوائية عند الحدود الفرنسية-السويسرية، ونقل إلى المستشفى في جنيف، وعاد إلى الولايات المتحدة.

وقال رومان نادال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن "العراق في صلب الاجتماع لكن نظرا إلى تداخل الأوضاع سيناقش الملف السوري أيضا".

وفي العراق حقق داعش انتصارا كبيرا في17 مايو مع الاستيلاء على الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار. وفي سوريا دخل داعش في 21 مايو، مدينة تدمر الأثرية (وسط) المدرجة على قائمة التراث العالمي لليونيسكو.

ويقوم التحالف بشن غارات جوية (حوالي 4 آلاف غارة خلال 10 أشهر) وتدريب جنود عراقيين (10 آلاف رجل)، ولكنه يرفض نشر أي قوات على الأرض.